الرئيسية > خدمات المركز > أمراض القرنية

القرنية المخروطية

 


القرنية المخروطية



يحدث مرض القرنية المخروطية أو ما يعرف بـ (KERATOCONUS)، نتيجة الترقق المستمر في سمك القرنية، مع وجود تحدبات غير منتظمة على سطح القرنية، وهو يصيب عادة كلتا العينين ممن هم في سن المراهقة وسن الشباب. لا يعرف حتى الآن السبب الحقيقى لهذا المرض. الوراثة لها دور قليل في الإصابة بهذا المرض، وتحدث حالات كثيرة نتيجة دعك العين على مدى سنوات طويلة نتيجة الرمد الربيعى (أحد أنواع الحساسية المزمنة للعين).

الأعراض المرضية:

أبرز الأعراض هى عدم وضوخ الرؤية مع تغير سريع فى النظارة الطبية، فغالبا ما يقوم المريض بإجراء استشارة نتيجة انخفاض بالنظر، ومع مرور الوقت يزداد الانخفاض حدة وتصبح النظارة محدودة الفائدة.

كيفية التشخيص:

يتم تشخيص القرنية المخروطية بفحص عين المريض وتصوير سطح القرنية (طوبوغرافيا القرنية) وقياس سمك القرنية.


العلاج الحديث للقرنية المخروطية:

يمكن تقسيم تطور مرض القرنية المخروطية إلى 3 مراحل. فى المرحلة الأولى يكون النظر جيداً بالنظارة الطبية أو العدسات اللاصقة الصلبة. فى هذه الحالة يتم تقوية نسيج القرنية حتى تستقر الحالة كى لا يحدث مزيد من التدهور. ويتم تقوية نسيج القرنية بواسطة ترابط ألياف الكوللاجين التى يتكون منها نسيج القرنية، وذلك بتقطير فيتامين الرايبوفلافين (أحد مكونات فيتامين "ب") على القرنية لمدة تصف ساعة، ثم تسليط آشعة فوق بنفسجية على القرنية لمدة خمس دقائق.

فى المرحلة الثانية لا يكون نظر  المريض جيداً بالنظارة الطبية أو العدسات اللاصقة بأنواعها. فى هذه الحالات نقوم بزرع حلقات دقيقة داخل نسيج القرنية، وهذا التطور العلمي الحديث في هذا المجال قد أدى إلى تطور ثوري في علاج القرنية المخروطية. فهذا العلاج قد أثبت أنه يؤدى إلى وقف التدهور فى المستمر للحالة، إضافة إلى تحسين النظر في مجمل الحالات. ويتم ذلك باستخدام ليزر الفيمتو ثانية.

فى المرحلة الثالثة للمرض لا تصلح العلاجات السابقة نتيجة وجود عتامات بالقرنية أو إنحنائات شديدة التحدب بسطح القرنية. فى هذه المرحلة نقوم بعمل ترقيع للقرنية. ويفضل عمل ترقيع طبقى عميق للقرنية مع ترك طبقة الخلايا المبطنة للسطح الخلفى للقرنية حتى تقل نسبة الرفض المناعى للقرنية المزروعة.