طب عيون الأطفال

يحدث نمو كبير فى أنسجة ووظائف العين خلال فترة الطفولة. وبالتالى فإن عين الطفل حديث الولادة تختلف تماماً عن عين الشخص البالغ من الناحية التشريحية والوظيفية مما يستلزم دراسة خاصة فى طبيعة عين الطفل والأمراض التى تصيبها ورد فعلها وإستجابتها للأدوية المختلفة وللعمليات الجراحية المختلفة.

الأسئلة الشائعة حول عيون الأطفال

ما هى أسباب الأمراض الخلقية لعيون الأطفال؟

الأسباب عديدة ومتنوعة ويتلخص أهمها فى:

  1. عوامل وراثية، وقد يتأخر ظهور هذه الأمراص عدة أشهر أو عدة  سنوات بعد الولادة.
  2. إضطرابات النمو الجنينى أثناء الحمل وتظهر هذه الأمراض بعد الولادة مباشرةً.
  3. إصابة الأم ببعض الأمراض المعدية أثناء الفترة الأولى من الحمل مثل الحصبة الألمانية وطفيل التوكسوبلازما الذى ينتقل للسيدة الحامل من القطط.

ولكن بعض الحالات لا يكون لها سبب معروف

ما هى الكتاركت الخلقية وأعراضها وعلاجها؟

الكتاركت الخلقية (عتامة عدسة العين) قد تصيب عين واحدة أو كلتا العينين، وقد تلاحظ الأم أن حدقة الطفل لونها أبيض بدلاً من اللون الأسود المعتاد. وتؤدى الكتاركت إلى ضعف فى الإبصار مما يؤدى إلى حول أو إهتزاز العينين ويجب أن تزال الكتاركت جراحياً مع زرع عدسات داخل عين الطفل. لمزيد من التفاصيل إضغط هذا الرابط.

 

ما هى الجلوكوما الخلقية وأعراضها وعلاجها؟
الجلوكوما الخلقية هى إ إرتفاع ضغط العين قبل أن يكمل الطفل عامه الثانى. فى هذا السن الصغير يكون جدار العين (طبقة الصلبة) فى غاية الرقة وقابلة للتمدد نتيجة هذا الإرتفاع فى ضغط العين. ينتج عن هذا التمدد كبر حجم القرنية الذى تلاحظه الأم، كما يعانى الطفل من زيادة إفراز الدموع وعدم القدرة على تحمل الإضاءة. والجلوكوما الخلقية يجب علاجها جراحياً فى أسرع وقت ممكن حتى لا تتسبب فى ضمور العصب البصرى. لمزيد من التفاصيل إضغط هذا الرابط.

 

ما هو الحول؟
تعريف الحول هو عدم توازي العينين أثناء النظر للأمام أو أثناء النظر إلى أى من الإتجاهات الأخرى، حيث يستخدم الشخص المريض العين السليمة للتركيز على الشيء المراد رؤيته، بينما تنحرف العين المصابة بالحول إلى الداخل أو الخارج أو لأعلى أو لأسفل. لمزيد من التفاصيل إضغط هذا الرابط.

 

 

ما هو الإنسداد الخلقى للقناة الدمعية وأعراضه وعلاجه؟
القناة الدمعية هى قناة دقيقة تقوم بسحب الدموع الزائدة إلى التجويف الأنفى، وعادة يكتمل نموها قبل الولادة بفترة بسيطة، ولكن فى بعض الأطفال يتأخر إكتمال النمو لعدة أشهر بعد الولادة. وفى خلال هذه الفترة يعانى الطفل من تدميع مزمن بالعين المصابة كما تكون العين المصابة عرضة للأصابة بالإلتهابات الصديدية فى حين أن العين السليمة لا تعانى من أى أعراض. والعلاج هو المضادات الحيوية الموضعية مع تدليك الكيس الدمعى عدة مرات يومياً ولا ينصح بأى تدخل جراحى قبل سن سنة إلا فى حالات محددة.

 

ما هو إلتهاب عيون الأطفال حديثى الولادة؟
عين الطفل حديثى الولادة يسهل إصابتها بالعدوى من الجهاز التناسلى للأم أثناء الولادة، وعادةً يكون الإلتهاب صديدى وعنيف جداً نظراً لضعف مقاومة الطفل حديث الولادة. لهذا السبب يجب وضع مضادات حيوية فى عيون الأطفال بعد الولادة مباشرةً لمدة ثلاثة أيام كوقاية من هذه الإلتهابات التى إن حدثت تؤدى غالباً إلى سحابات بالقرنية وضعف دائم بالإبصار.

 

 

ما هو التسمم بالأكسجين الذى يحدث للأطفال المبتسرين (غير مكتملى النمو) نتيجة وضعهم فى الحضانات؟ما هو التسمم بالأكسجين الذى يحدث للأطفال المبتسرين (غير مكتملى النمو) نتيجة وضعهم فى الحضانات؟
يحتاج معظم الأطفال المبتسرين الذين يولدون قبل إتمام النمو الجنينى إلى الرعاية فى حضانات خاصة حتى تنموا أجسامهم بدرجة كافية. يتعرض هؤلاء الأطفال إلى استنشاق أكسجين بتركيز عالى جدا ًداخل هذه الحضانات كى يستطيعوا البقاء على قيد الحياة. يتسبب هذا الأكسجين المركز فى خلل جسيم فى نمو الأوعية الدموية فى شبكية العين عند بعض الأطفال. قد يؤدى هذا الخلل إلى أنزفة وتليفات فى شبكية العين وفقدان كامل للبصر إذا لم يتم تشخيص وعلاج هذا الخلل فى أسرع وقت ممكن. لهذا السبب يجب فحص قاع العين لهؤلاء الأطفال بصورة دورية أثناء تواجدهم بالحضانات.

 

هل يمكن أن تصاب عيون الأطفال بالأورام؟
نعم، هناك العديد من الورام الحميدة والخبيثة التى قد تصيب عيون الأطفال.

كيف يجب فحص عين الطفل حديث الولادة؟
بعد الولادة مباشرةً يقوم طبيب الأطفال بفحص شامل لجسم الطفل بما فى ذلك العين. ومن أهم ما يفحصه الطبيب حجم القرنية وشفافيتها وتساوي حجم القرنية فى كلتا العينين. كما يفحص الطبيب إستدارة الحدقة وتفاعلها مع الضوء، وأيضاً خلو العين من الإحمرار والإفرازات. وبالتالى يتم تشخيص وعلاج أى مرض مبكراً.

هل يستطيع الطفل حديث الولادة الرؤية بوضوح؟
عند الولادة يستطيع الطفل تمييز الضوء فقط، وبعد الأسبوع السادس يستطيع تتبع الأجسام الكبيرة بدرجة محدودة، وعند إكتمال الشهر الثالث من العمر فإن الطفل يستطيع التعرف على والدته. وفى خلال الشهر الرابع يحدث نمو هائل وسريع فى الوظائف البصرية، ولهذا فإن علاج العيوب الخلقية يجب أن يتم قبل بداية الشهر الرابع حتى يكون النمو سليماً.

كيف نقى عيون أطفالنا من الأمراض ومضاعفاتها؟
معظم الأمراض يمكن تفاديها والوقاية منها فعلى سبيل المثال:-
• نظافة الأيدى والغسيل المتكرر للوجه يقى من الإصابة من الأمراض المعدية مثل الرمد الصديدى.
• يجب منع الأطفال من إستعمال اللعب ذات الحواف الحادة أو اللعب التى ينطلق منها مقذوفات قوية لأن هذا هو السبب الرئيسى لإصابات عيون الأطفال.
• الكشف الدورى على حدة الإبصار فى رياض الأطفال والمدارس.
• الكشف المبكر على الأطفال الذين يفضلون دائماً مشاهدة التلفاز من مسافة قريبة، لأن هذا السلوك يكون غالباً نتيجة لضعف الإبصار.

أقرأ أكثر عن طب عيون الأطفال

× تواصل معنا عبر واتس اب