أمراض العيون التى يعالجها المركز

امراض الجهاز الدمعي

الجهاز الدمعي فوائده و امراضه وعلاجه

للدموع فوائد كثيرة.. فهى تقوم بترطيب العين وحمايتها من الأتربة والغبار، حيث تقوم بغسيل العين باستمرار، كما أنها تحتوى على أجسام مضادة تقي العين من الإصابة بالأمراض المعدية.  كما أن للدموع وظيفة بصرية مهمة، حيث تعمل الدموع على تنقية الصورة المرئية.

أما أمراض الجهاز الدمعى فهى أمراض خلقية أو مكتسبة. ولمعرفة هذه الأمراض وكيفية علاجها دعونى أعرفكم بتركيب الجهاز الدمعى الذى خلقه الله لنا:

الجهاز الدمعي يتكون من جزأين أساسيين.. الجزء الأول وهو الجزء الخاص بإفراز الدموع، وأهم جزء به هو الغدة الدمعية الرئيسية، وتوجد فى أعلى الجفن العلوى بالعين. ويوجد العديد من الغدد الصغيرة فى ملتحمة العين وفى الجفون.

أما الجزء الثاني فهو الجزء الخاص بتصريف الدموع الزائدة من العين، ويتكون من ثقب صغير فى حافة كل جفن من الناحية الأنف، أى أن كل عين بها ثقبان، أحدهما فى حافة الجفن العلوى والآخر فى حافة الجفن السفلى. هذان الثقبان يوصلان إلى أنبوبتين صغيرتين تنتهيان فى الكيس الدمعي، الذى يصب الدموع فى الأنف من خلال قناة تسمى “القناة الدمعية الأنفية”.

الإنسداد الخلقى للقناة الأنفية الدمعية:

الإنسداد الخلقى للقناة الأنفية الدمعية:

ومن المعروف طبياً أن عدد غير قليل من الأطفال حديثى الولادة يعانون من انسداد فى نهاية القناة الأنفية الدمعية من ناحية الأنف فيما يعرف باسم “Hasner valve”، حيث يعانى الطفل مما يسمى بـ “الانسكاب الدمعى”، أى أن الدموع تنسال على الجفون. كما يعانى هؤلاء الأطفال أيضاً  من الإلتهابات الصديدية المتكررة بالملتحمة، حيث تستجيب مؤقتاً للمضادات الحيوية الموضعية.

لعلاج هذا المرض ينصح بعمل تدليك للكيس الدمعى خمس مرات يومياً، حيث تقوم الأم بالضغط على الكيس الدمعي عدة مرات متتالية مما يؤدى إلى فتح الصمام السابق ذكره دون الحاجة إلى اللجوء للجراحة. لحسن الحظ فى معظم الحالات تفتح القناة الأنفية الدمعية تلقائياً فى خلال السنة الأولى من عمر الطفل.

فى الحالات القليلة التى يستمر فيها الإنسداد بعد إتمام السنة الأولى من العمر، يقوم الطبيب بعمل تسليك للقناة الدمعية مع وضع دعامات لضمان عدم تكرار الإنسداد.

 إنسداد القناة الأنفية الدمعية عند البالغين:

إنسداد القناة الأنفية الدمعية عند البالغين:

توجد العديد من الأسباب التى تؤدى إلى الإنسداد المكتسب للقناة الدمعية الأنفية. فى هذه الحالة يشكوا المريض من الإنسكاب المستمر للدموع على الجفون مع تورم الكيس الدمعى.  وهذا المرض يمكن علاجه جراحيا بتخليق قناة بديلة تصل الكيس الدمعى بالتجويف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر واتس اب